حكايات عروس الجليل

حكايات عروس الجليل
(ترشيحا)

رنين جريس
مركزة مشروع التاريخ الشفوي في جمعية ذاكرات.

في ذلك المساء البارد من كل عام يحيي ابناء وبنات ترشيحا ذكرى سقوط عروسهم، ذكرى دموع لم تنبض بعد، انه الحنين يضيء سماء القرية ومسيرة مشاعلٍ تنير درب النجوم، انه “يوم ترشيحا”، صرخة دامية من رحم الارض… تناجي الحرية وعودة الحق، صرخة الزيتون وغارسه وابتسامة اطفال تلهو فوق راحتيها…
على انغام مسيرة ابناءك واشواق عيونك في المهجر اكتب ترشيحا، عروسٌ باقية فينا ما دامت الشمس تعبر في السماء.

ترشيحا “عروس الجليل”
هنالك عدة روايات تروى حول اسم القرية، احداها تعود الى “شيحا جمال الدين” قائد عربي مسلم كان في جيش صلاح الدين، عندما قتل طار رأسه من اعلى جبل المجاهد وهبط حيث تقوم ترشيحا فقال الناس “طار شيحا”.
تقع قرية ترشيحا على جبل المجاهد شمال فلسطين في الجليل وتحديداً في قسم الجليل الغربي، تبعد 16 كم عن شاطئ البحر المتوسط شرقاً، و25 كم عن الحدود اللبنانية جنوباً، و27 كم عن عكا باتجاه شمال شرق .
عن عروسه حدثني صفوة عوده (1931):
“كان عدد سكان ترشيحا قبل سنة 1948 حوالي 4000 نسمة، لما سقطت الكابري ونزحوا عن الغابسية وام الفرج والنهر وأجو لهون صار عدد سكانها حوالي 5000 نسمة.
ترشيحا اداريا تتبع لقضاء عكا وفيها قائمقام كان اسمه بدر بك فاهوم هو اللي مضى على هويتي بالأنجليزية سنة 1946.    
ترشيحا كانت مركز تجاري هام، وخاصة انها واقعة بين عكا وصفد.  وبما  انها كانت مركز الجليل سموها “عروس الجليل”. كانت مركز الصنايعيين، النجارين، الحدادين والميكانيكيين.
كان اللي بدو يصلح بريموس يجي على  ترشيحا واللي بدو يصلح لوكس يجي على  ترشيحا.
كل يوم خميس كان بترشيحا سوق كبير ييجوا عليه من بنت جبيل والقرى اللي جنبها ويتسوقوا فيه. كانوا ييجوا من الأردن لبيع الدواب والجمال والحبوب والأقمشة وغيرها.”

الحياه المدرسية
كان الإقبال على التعليم في ترشيحا شديداً اذ كان عدد طلاب المدرسة سنة 1937، 350 طالباً. الصف الأول كان يضم اكثر من 60 طالباً وعدد طلاب الصف السابع اكثر من 40 طالباً.
في نهاية الثلاثينات اصبح عدد الذين يقرؤون ويكتبون اكثر من %70 من الرجال. أما مدرسة البنات فقد بدأت في نهاية العشرينات وكان عدد الصفوف فيها ثلاثة ثم زاد الى خمسة في نهاية الثلاثينات.
من ذكريات المدرسة روت لنا غوسطه دكور (1930):
“كان في مديرة أسمها نصرة، وفي عبلة عزّام من عكّا، ومعلمة أسمها منوّر، يعني كان في عنّا تقريبا 5 معلمات.. أوّل معلمة طلعت بترشيحا هي بنت علي أبو حميدي، اسمها عليا، ولما تخرجت عملوا إحتفال كبير..  بس كان في معلمين أغراب، مثل كرم حبيب من الرامّه معلّم الانكليزي والاستاذ إسكندر من الخليل اللي سكن في البلد لأنّه ما كان معه سيّاره. كل معلم كانوا ينقلوه من ترشيحا كان يبكي من قد ما كان مبسوط، أنا درست لصف سادس ابتدائي، لو كان على زماننا تعليم كنّا تعلّمنا.. كنت دايما أنا وبنت اسمها رسميّة أبو خريبي نحارب على الأولى في الصف، وآخر شهادة أخذتها كنت الأولى وكانت المعلمة تمدحني وتكتبلي ذكيّة ومفكّرة أهنّئكِ..”

دور نساء القرية في الانتاج والزراعة
عن هذا حدثتني غوسطه دكور:
“كانت النساوين تروح على الوعور، وكنت ألحق أمي وأنا صغيرة، هيّي تحطّب وأنا أجمع الحطب، نسوان الاسلام كانوا يجيبو الحطب على الحمير.. بس المسيحيات ما كان عندهم حمير… كل شغلنا كان على الحطب، خبز، تسخين مي، طبيخ، لا كان غاز ولا إشي.
قبل ال48 كنت من الصبح أقوم أطلع على كرم التين حتى أجيب سلّة تين لأبوي، كان يوكل تين قبل ما يطلع على الشغل، بتذكر كان يفيّقني ويقولّي يللا يابا، بعرفني أنا نشيطه.. ما تصير الساعة ستة إللا أنا جايبي تين… بعدين ابدأ أعجن وأخبز، كان عمري حولي 15 سنه… اولاد أخوي كانوا صغار، وانا كنت مسؤوله عنهم.”

اما المعلمة وفية ابو حسان (1928) حدثتني فقالت:
“أنا كنت أشتغل بالزراعه، كانت كل عيلة تنزل وتزرع دخّان وتعشّب وتحوّش صبر وتين وبندوره وخيار، أمّا النسوان الحبالى ما كانوا ينزلو، من زمان ما كان في مستشفيات كان في ثلاث دايات: أم أحمد البدوي وأم عبدو الشريح وأم صعد الله..  وكل داية إلها العائلات اللي تخلّفها.
بالنسبة للعناية بالاطفال الصغار، الشغل كان يتقسم بين الحماه والام.. يعني اذا كانت الحماة قويّة بتروح تشتغل بالارض، وإذا مش قويّة، تقعد بالبيت وتدير بالها على الاولاد لحد ما امهم ترجع من الارض..بس اللي ما في عندها حماه كانت تاخذ ابنها معها على الأرض، يحطّو اكياس على الارض تحت الشجرة وينام. النسوان كانت تشتغل وتزرع دخّان وخضرة وتساعد زوجها وتشتغل كمان بالبيت.”

المقاهي
حدثني صفوة عوده وقال:
“كان في مقهى للختياريه مثل مقهى أبو شريف، يعني اللي يصير عمره 60 سنه يتقاعد  ويروح على هذا المقهى. كان في كمان مقهى علي حمود تحتنا في الكراج  وكانوا يجيبوا عليه  وحده من نهاريا ترقص فيه وكانت الشباب تروح عليه. أنا كنت اروح  مع سيدي على القهوه، وكان فيه راديو كبير زي البوفيه  يقعدوا الناس يسمعوا الأخبار ايام الحرب العالميه الثانية كنا نسمع اخبار من برلين، كان اسم المذيع يونس البحري، ما كان حدا يفهم عليه. بعدها يطفوا الراديو ويسمعوا لتفسير واحد اسمه فهد الشريح الشاعر وبعد ما يفهموا الأخبار يطلبوا الشاي والقهوه. وقتها كانت أخبار الشرق الأدنى  وأخبار مصر وفي سنة 1946- 1947 كانت محطة لفلسطين تذيع من رام الله.”

كوسا ليّا كوسا ليّا غيّروا اسمك عليّا:
روت لي غوسطه دكور ضاحكة:
“بترشيحا كان في شركة باصات لنعيم مسعود، وهو كان شوفير.. وكان في كمان شوفير أسمه محمّد الدقّاق كان دمُّه خفيف، بتذكر مره كان سايق الباص من عكّا لنهريّا لترشيحا ولفسّوطة، كان معه واحد من فسّوطه، لما وصله على فسوطه صار الزلمه بدّو يعزموا على العشاء .. قاللو الشوفير بدّي أروّح صارت الدنيا ليل.. قاللو بدّي أطعميك أكله ما في أطيب منها أسمها كوسا لَيّا.. حطّو الاكلة على الطاولة واللا هي كبّة حيله مزقلطه بعدس.. قاللو شو هاي الاكلة، قاللوا ذوقها ما اطيبها بتحرق.. ومن فسّوطه لترشيحا وهو يقول: كوسا ليّا وكوسا ليّا غيّرو اسمك عليّا، وبترشيحا كبّة حيله وبفسّوطه كوسا ليّا..”

ترشيحا يا ركن الجبل ومزيّنة برجالها…
عن روعة العرس في ترشيحا حدثتني غوسطه دكور
“الاعراس المسلمه ما كانت تفرق عن الاعراس ألمسيحييه، كلهم دُربكّه وزقفة، بس كان الفرق الوحيد كنيسة وشيخ.. كانوا يقعدو جمعه قبل العرس، يعجنو ويخبزو، وكل البلد تشارك .. كان في نسوان صوتها حلو تصير تغني، مثل أم جورج وأم موسى صبحي اللي كانت تدق عود وتغنّي ولمّا تيجي يقولو إجت لميا…. عند الإسلام كانت وحدة يقولولها أم مصباح كانت تسحج وراء العريس وتغنّي.. كان الرجال يمشوا من قدّام والنسوان وراء. كانت الاغاني تختلف من بلد لبلد، مثلا بترشيحا يغنوا: ترشيحا يا ركن الجبل ومزيّنة برجالها واللي يحاربنا نحاربه وبالسيف نقطع شاربه.”

عن الانتداب وثوره 1936:
حدثني ميخائيل حداد (1926) قائلاً: 
“بال 1936 كنا اولاد بالمدرسه، بتذكر النشيد الوطني اللي كنا نغنيه “بلاد العرب اوطاني، من الشام لبغدان، ومن نجد الى يمن الى مصر فتطوان”، وكنا بالمدرسة نطلع مظاهرات، مره تظاهرنا وين مركز البوليس ومره عند دائره القائمقام، هاي المظاهرات عملناها ضد وعد بلفور.
ترشيحا كانت مركز الثوار، رئيس الثوار اسمه احمد علي ابراهيم، كان الثوار يسبقوا للجيش الانجليزي ويخربوا الشوارع اللي يفوتو فيها الانجليز. مره مسكوا جندي انجليزي وجابوه على ترشيحا، كان اسمه جيمس، مسكوه ورموه بالمي.”

وعن همجية الانتداب حدثتني غوسطه دكور :
“كان الانجليز لما ييجو على البلد تصير الناس تقول “غيّمت يا شباب”، وتصير الناس والثوار تتخبّا، واللي عنده برودي يخبّيها.
الانجليز كانوا يأمروا  كل الرجال تنزل على البركة تحت، وين الملعب اليوم بأوّل ترشيحا، هاي البركة نشّفتها إسرائيل. كانت الرجال تنزل تحت ويضلّوا هناك كل النهار، يمنعوهم يطلعو ويوكلو ويشربو… بتذكّر مرّة أبو سامي بشارة دعسوله على إيده وكسروله إيّاها وهنّي يدفشو عند البوّابة، عشان يسألوا إذا في ثوّار واللا لأ… كمان كانوا يدخلوا على البيوت ويصيروا يخربوا ويحرقوا ..
كنت اسمع واحنا صغار عن ناس كانوا يتهموها بالخيانة، كانوا يجيبوهم من عكا ومن حيفا على ترشيحا، ويحبسوهن بالدّبشه.. يحطّوهم بالبير ويصيروا ينزلولهم الأكل.. بتذكّر مرّه إتّهموا واحد أسمه ركاد الجشّي إنّو بدّو يبيع أرضه لليهود، وأخذوه وقتلوه..”

احتلال القرية
صباح يوم الخميس 48/10/28، حوالي الساعة الخامسة شوهدت ثلاث طائرات قادمة من شمال البلدة وإذ بها تقذف حملها على البلدة. لقد أطلق أهل البلدة الرصاص على الطائرة ولكن رصاصهم من بنادقهم الخفيفة لم يؤثر بها، وبعد ساعة بدأت قذائف المدفعية تسقط على ترشيحا. وقد قدّر مجموع القذائف في الساعة بحدود خمسين قذيفة.
عن احتلال القرية حدثتني غوسطه دكور:
“لمّا قصفوا  ترشيحا، ضربوا على الجامع قنبلة ومات حوالي 18 واحد منهم…طلبوا من  أبوي ييجي على الجامع عشان يدفن الجثث قبل ما تطلع الريحة، راح ابوي وكام واحد وصاروا يحفروا جوَر بالجامع ودفنوهم…
لما طلعنا من ترشيحا ما كنّا واعيين لإشي، لمّا صارت اول غاره على البلد على الساعة 5 الصبح، كنت أنا قايمه عشان أعجن شويّة عجين لحتى نوخذ خبز معنا، وأبوي قاعد بشرب قهوة… ما حسينا واللا  فات عنا أبو محمود الهوّاري… يركض ويصيّح ويقول بيتنا راح.. طلعوا يشوفوا شو صار وأنا لحقتهم.. كان إله أخت اسمها فوزيّة كانت بصفّي… هيّ أوّل وحدة طلّعوها بس ما كانت محروقة، بس لمّا طلّعوا زوجه كامل وإبنه كانوا محروقين.. مات كثير ناس بهاي الغاره، حوالي 18…  في بنت عمرها 13 سنة كانت حامل، نطّت من الشبّاك، وإجو لفّوها بحرام وحمّلوها..ما لحقوا يدفنوا كل الجثث لانه اجت كمان غارة وحطوهم بعقد… انا كتير شفت بهاي الحرب… فاطمة الهواري أكلت هوايتين وبالتنتين سلمت، أوّل ضربة إجت بظهرها وأخدوها على بنت جبيل وصحّت، وتاني ضربة كانت تحت الرّدم، كنا نسمعها تقول اللي عم بقيم الرّدم أنا تحت شوي شوي.
لما اجت الغارة الثانية احنا كنا عند مرج سحماتا، في ناس ماتت وهم بسحماتا وهم هربانين هناك كان في واد منشّف، ضربت الطيّارة هناك وتخبّينا تحت الزيتون، كان عمي يقلنا حطّوا الزيتون بفمكو(كان الزتون صار أسود) بتلاقوا ريقكم فايض وما بتعطشو… وضلينا ماشيين لحتى وصلنا عند أختي على البقيعه.. اليهود كانو يقصفوا عشوائي.. الناس كانت تموت عالطريق.. إخوتي هربوا على لبنان، الشباب كانت تروح على لبنان أكثر..”

احنا تحت الردم طلعونا… احنا تحت االردم طلعونا…
“بترشيحا ماتوا ناس”، حدثتني سعاد حداد، ” لما قصفوا البيوت كانت النسوان تنادي احنا تحت الردم طلعونا… احنا تحت الردم طلعونا… لما الناس ماتت تحت الردم وما لاقت حدا يقيمها خافت الناس وطلعت.
الجرحى ولا حدا عالجها..اللي قدر يطلع وهو مجروح طلع.. اللي ماتوا تحت الردم كانوا يحكوا.. الطيارات صارت تضرب والناس خافت.. احنا ما شفنا اليهود الطيارات هي اللي هججتنا.
احنا هربنا بعد اول غاره على ترشيحا، لما قررنا نطلع كان عندي جهاز كبير، ومش عارفي شو بدي اخذ معي، بالاخر ما اخذنا اشي، اهم اشي نسلم بروحنا، امي عملتلنا اكل، اخذت معها كيس لبنه ومرطبان الجبنة حطته بكيس، واخذت زعتر وخبز، واحنا حملنا شراشف ومخدات، البلد كلها طلعت. لما طلعنا اللي كان يدير باله على الاطفال بس النسوان، الزلمي ما كان يعمل اشي، المرا تقوم بمهمة البيت اكثر من طاقتها، يوم بعد يوم تعجن وتخبز وتغسل على ايدها… تعبنا كتير.”

العودة تسللاً
عندما دخل الجيش الإسرائيلي القرية في 30.10.1948 وجد فيها فقط حوالي خمسين شخصا من الشيوخ والعجائز جمعتهم الراهبة ماري لويس حداد التي كانت تقيم في ترشيحا في كنيسة الكاثوليك.
أما باقي السكان فقد نزحوا عن القرية لاجئين إلى لبنان وقسم منهم التجأ إلى القرى المجاورة، واخذ هؤلاء بعد أن هدأت حدّة الاحتلال بالعودة إلى بيوتهم تسللاً وكذلك أخذ بعض الذين ظلوا في منطقة الحدود اللبنانية بالتسلل عائدين إلى القرية تحت جنح الظلام حتى انه لم تنته سنة 1948 إلا وبلغ عدد السكان الذين عادوا إلى بيوتهم حوالي 700 نسمة من مسلمين ومسيحيين، ويقدّر عدد سكانها المهجرين اليوم نحو 60,000 نسمة.
عن العودة روت لي سعاد حداد  (1931)
“ستي ام امي من الختياريه اللي بقيو بترشيحا، وكانت تيجي تحامي على بيت ابنها وبنتها، وحكت انه فاتت على البيت وشافت البيت مكسر.
في الي اخ اسمه صبحي وكان مثل النمر، كان عمره 10سنين، قال لإمي بدي اروح ع ترشيحا اشوف البيت، قالتله امي اسا بقتلوك اليهود، ما رد عليها وراح على البيت وشاف ستي، ولما رجع على البقيعه قال لامي ارجعوا ع ترشيحا.
اخوي صبحي قال لإمي بتقولك ستي ناس كتير رجعوا وقاعدين بالكنيسه، بعد شي شهر رجعنا… رجعنا تهريب… تسللنا بالعتمه لانه بالليل ما كان يكون يهود.. كل البلد تسللت بهاي الطريقه، واحد يقول للثاني وهيك رجعت الناس…”

ام ركاد تعيد شباب ترشيحا
روت لي غوسطه دكور:
“لمّا رجعنا من البقيعه على ترشيحا كانت البلد خربانه، كانت الجثث بعدها بالأرض والكلاب توكل فيهم.. البلد كانت فاضي مع إنّو كان في ختياريّه كثير اللي بقيوا بس ما كانوا يحكو معهم لأنّه بعرفو انه راح يموتوا عن قريب.
اخوتي على لبنان..هذا  قبل ما يعملوا القسايم، وراحت خالتي مع واحده اسمها إم ركاد وجابتهم بليلة واحده، عملولهم تحقيق وبعدين اعطوهم القسايم..
هاي ام ركاد كانت تروح على لبنان تجيب رز وسكّر وعرق  تهريب وعاشت من ورا هالشغلة، وكانت توخد مصاري وتروح تجيب الشباب من لبنان… كثير ناس كانت تموت من الألغام.. كانت النسوان هي اللي تطلع ع لبنان وتجيب الشباب، كانوا يروحو مشي من فسوطه لرميش.. ما كانو يبعتو الرجال لانه يخافو يقتلوهم…”

دخول الرومانية الى ترشيحا
في مارسفبراير 1949 أحضرت السلطات الإسرائيلية عائلات من القادمين الجدد من رومانيا وأسكنتهم في بيوت ترشيحا الخالية التي هُجّرَ أهلها وتم تركيز العائلات العربية في منطقة واحد.
وعن هذا  روت لي غوسطه دكور:
“أوّل ما فات الرومانية على البلد كانوا يطلّعو شخص من داره ويسكنو محله.
بحارتنا ما كان في رومانية بس بحارة الدكاوري طلّعوهم كلّهم وأعطوها للرومانيّه وحاصرو اهل البلد بمنطقه وحده، كان ممنوع نكون قراب على الرومانية.
دار فارس مصطفى عملوها مدرسة لليهود… لما طلعو اليهود باعوا دورهم، احنا اشترينا دار بحارة الدكاوري.. وكان الكنيس جنبنا، صاروا وقتها ييجو اليهود على بيتنا ويطلبوا منا نفوت نضوي ونطفي الكهرباء بالكنيس.. لانه أيام ألجمعه والسبت ممنوع يضووا الكهرباء. 
الرومانية طلعوا من ترشيحا لمّا بنوا الهم المستوطنات، طبعا بنوا معلوت ومعونا على اراضينا، مثلا كرم التفاح وارض الزتون تبعنا بنوا عليه جزء من الموشاف. في ناس رجعت على بيوتها ولاقت الرومانيه ببيوتهم، مثلا دار معين… ضحكوا عليهم وقالولهم هاي البلاد فيها ذهب بس تعالوا…”

ان سقوط ترشيحا بأيدي اليهود في 48/10/30 كان كسقوط سواها من المدن والبلدان الفلسطينية، ولكن ترشيحا كانت أخر حصن اقتحمه اليهود، وللتاريخ نقول إن ترشيحا صمدت وكانت آخر بلدة سقطت في فلسطين والفضل بذلك يعود إلى صمود أهلها صموداً يسجله التاريخ لهم.


2 Responses so far »

  1. 1

    هدى إياد كامل فهد شريح said,

    سلمت يداك أختي الغالية

    هي نفس الروايات التي كان يرويها لي أبي عن أيام طفولته في ترشيحا

    سلمتم و دمتم لنا يا أهلنا الثابتين الراسخين على ثرى الوطن

    أنتم في قلوبنا و في عقولنا لا ننساكم مهما مر من زمن

    أجسادنا تحيا في بقاع الشتات لكن أرواحنا و قلوبنا و عقولنا معلقة بأرض الوطن

    قد أكون لم أرى ترشيحا لكن والدي قد رسم لها في مخيلتي أجمل صورة و أنا الآن أشعر أني أعرفها حقاً من خلال الصور التي يضعها أهلنا في ترشيحا الحبيبة على بعض المواقع

    عائدون قريباً بإذن الله و سنقبل ثرى الوطن

    سلامي و تحياتي لكم يا أهنا في ترشيحا و في كل فلسطين

  2. 2

    محمد الدقاق said,

    نتوجه بالشكر الجزيل للقائمين على الموقع لما فيه من معلومات جميله عن بلدنا الغالي، تعليقاً على المعلومات الواردة في المقال ” ذكريات …” أن محمد الدقاق لم يكن يعمل ك ” شوفير” ولكن كان هو أحد مؤسسي شركة الباصات العاملة في البلد مع المرحوم صبحي فوأد وميخائيل جدعون أما نعيم مسعود كان يعمل كسائق ويملك 25 سهم من أسهم الشركة كبعض من أبناءترشيحا الآخرين. هذه المعلومات عن أحمد محمد الدقاق إبن المرحوم محمد محمود الدقاق


Comment RSS · TrackBack URI

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: