ليش يارميش…؟

ليش يا “رميش”.. ؟!

(قد يكون العتب على قدر المحبة)

سليم البيك

تجاهل الكثير من الكتّاب الفلسطينيين و العرب وجهاً من أوجه المعاناة التي نهشت كاهل الفلسطيني منذ اللجوء الأول. لن أخوض في أسباب هذا التجاهل و إنما سأشير فقط إلى الوجه المذكور، الملطخ بالعار و الحاد كملح عربي على جرح فلسطيني. ما أتكلم عنه هو معاناة جيل النكبة ممن هُجّروا- أشدد على الضمة و الشدة، و الفاعل ليست “اسرائيل” وحدها- هُجّروا من قراهم و مدنهم إلى خارج فلسطين. و لن أتكلم عن العصابات الصهيونية هنا، فقد نالها من السباب العربي ما أثبت تفوق العرب في البلاغة، كما في الكرم، حتى في اللعنات. ما أتكلم عنه هو اسلوب التعامل اللذي ووجه به جدّي و مجايليه ممن لجأوا إلى خارج البلد في نكبة عام 1948، و خاصة عبر الحدود اللبنانية. ذكر الكاتب الفلسطيني مروان عبد العال في روايته “زهرة الطين” – دار الفارابي 2006- عدة أوجه لمعاناة اللاجئ الفلسطيني بعيد عبور الحدود إلى بلاد شقيقة. و ما أوجعني منها فعلاً فكان الوجه التالي: ( شقيقتها كان عمرها لا يتجاوز السنة.. و ماتت من العطش.. و هم في طريق الجلجلة، بصحبة موكب الحزن المسافر صوب الشمال… دخلوا قرية “رميش” الحدودية، طلب والدها الماء.. أجاب أهل القرية: “بأن الليتر يساوي ليرة فلسطينية”. و أي ماء.. كانت تحلف دائماً بأنه مليء بالطفيليات، و كان مستنقعاً للخنازير، و هو في الأصل عبارة عن مجمع لمياه المطر. لم يستطع والدها شراء الماء!.). كان وقعُ هذه الفقرة أقسى عليّ من غيرها، و السبب في ذلك أن لجدّي اللذي هُجّر من قرية ترشيحا في الجليل الفلسطيني، حكاية مماثلة عن “رميش” ذاتها و عن قرية لبنانية أخرى هي “بنت جبيل”. كثيراً ما أجلس و جدّي سوية، يحكي لي عن طقوس المعاناة التي فُرضت على الفلسطينين قبل النكبة و أثناءها، و بعدها خاصة. حكى لي مرة بأن أهالي قرية “رميش” اللبنانية امتنعوا عن توفير ماء الشرب للاجئين، و بأنه و زوجته و أطفاله كانوا يطلبون الماء فلا يحصلون عليه إلا قذراً، يُشار بهم إلى ماء “البركة” التي تعج بالقاذورات، ليشاركوا البقر و الخراف في شربها. و لكنه حكى أيضاً بأن أحد المُهجّرين واسمه العبد سمّور، من ترشيحا، ضرب قفل بئر ببندقيته و كسره فشرب منه من قطعوا أياماً على طريق الجلجلة. و مرة بأنه، جدي، و رفاق له دخلوا مقهى في “بنت جبيل” و طلبوا ماء فلم يؤتوا به، فطلبوا قهوة جاءتهم بلا ماء. أكمل جدي بأنهم “عملوا طوشة” و أخذوا برميل ماء لنسائهم و أطفالهم تفادياً للموت عطشاً بعد تفادي الموت قتلاً و قهراً قبل عبور الحدود. حين حكى لي جدّي ما وقع في القرية قلت في نفسي بأنها قد تكون حالة خاصة و لا تُعمم أو تصل لمستوى الظاهرة. أما و قد قرأت هذه الفقرة في “زهرة الطين” فقد زاد وجعي باحتمال ألا تكون حادثة حصلت مع جدي و رفاقه دون غيرهم من اللاجئين، بل أن “كرم” و “نخوة” أهالي القريتين طالا غيره ممن مشوا في طريق الجلجلة، و أنهما كانا معممين لورود اسم القرية و اسلوب التعامل ذاته و حتى المفردات ذاتها في رواية عبد العال المكتوبة و رواية جدي المحكية. لم يشهد جدي تجارب و معاناة كل اللاجئين بعد رحلة اللجوء الطويلة من بيوتهم إلى مخيمات، حيث رافقهم العطش و الجوع و التشرد لعدة أيام، و لا يذكر هو كل ما شهده و عاناه، و لم يحك لي بعد كل ما تحفظ ذاكرته من أوجه المعاناة تلك، فأوجهها عندنا كثيرة، و بالمناسبة، لدي أكثر من أصبع لأشير لغير “إسرائيل”.

1 Response so far »

  1. 1

    someone said,

    good luck every body


Comment RSS · TrackBack URI

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: